تفاصيل


مواقف إسلامية

 إنه علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب،ابن حفيد رسول الله

لقد بلغ من إتقان هذا الفتى لعبادته أن دعاه الناس (زين العابدين)

كما بلغ من إطالته السجود أن ناداه أهل المدينة ب (السجّاد).

تحدث ابن عمه الحسن بن الحسن بن علي فقال:وقعت بيني وبين ابن عمي زين العابدين خصومة‘فذهبت إليه وكان مع أصحابه في المسجد،فما تركت شيئا إلا قلته له،وهو ساكت لا يتكلم،ثم انصرفت.

فلما حل الليل إذا طارقٌ على الباب يقرعه،فإذا هو زين العابدين،فما شككت أنه جاء يردُّ الأذى،ولكنه قال:يا أخي،إن كنت صادقا فيما قلته فغفر الله لي،وإن كنت غير صادق فغفر الله لك.ثم ألقى عليَّ السلام ومضى.

فلحقت به وأقسمت ألاّ أعود إلى أمر يكرهه مرة أخرى،فرقّ لي وقال:أنت في حلٍّ مما قلت لي.أي سامحه وعفا عنه.