تفاصيل


مواقف إسلامية

 

تحدَّث رجل من أبناء المدينة فقال:كان زين العابدين خارجا من المسجد فتبعته،وشتمته وأكثرت في ذمِّه،فهجم عليَّ الناس يريدون النَّيل منِّي وضربي،فالتفت إليهم وقال:كفُّوا عن الرّجل،فكفُّوا عنِّي،ولمَّا رأى ما أصابني من الذُّعر والخوف أقبل بوجهه الطّلق،وجعل يهدِّئ من روعي ومن فزعي،ثم قال لي:لقد سببتنا بما علمت،وما ستر عنك من أمرنا أعظم.

ثم قال لي:ألك حاجة نعينك عليها؟فاستحييت منه ولم أقل شيئا.

فلما رأى حيائي ألقى عليَّ ثوبا كان عليه وأمر لي بمبلغ من المال.

فجعلت أقول كلما رأيته:أشهد أنَّك من أبناء رسول الله صلَّى الله عليه وسلم.