تفاصيل


مواقف إسلامية

كان لزين العابدين خادمة مؤمنة مطيعة،وكان من عادتها أن تصبَّ له الماء من إناء الفخّار ليتوضّأ.

في أحد الأيام أتته لتصبَّ له الماء،وفجأة سقط الإناء من يدها على وجهه فأصابه،فبدا عليه الغضب،فأرادت أن تهدِّئ من غضبه فقالت:إنّ الله تعالى يقول{والكاظمين الغيظ}،فقال:كظمت غيظي.

فقالت:ويقول أيضا{والعافين عن النّاس}،فقال:عفا الله عنك.

فقالت:ويقول أيضا{والله يحبُّ المحسنين}،فقال:اذهبي فأنت حرَّة لوجه الله تعالى.

هكذا كان حلمه وتواضعه يرحمه الله